الحكومة تغازل المعارضة.. “جامع المعتصم يستحق منصباً أكبر من مكلف بمهمة”

في أعقاب الضجة التي أحدثها تقلد النائب الأول لأمين عام حزب العدالة والتنمية، منصباً، في ديوان رئيس الحكومة عزيز أخنوش، برر مصطفى بايتاس تواجد “جامع المعتصم” كمكلف بمهمة، “أن الهدف منه هو الاستمرار في معالجة ملفات مرتبطة بالحكومة السابقة”.

وأوضح بايتاس في جوابه على أسئلة الصحافة أثناء الندوة الصحفية الاسبوعية التي أعقبت المجلس الحكومي أن “جامع المعتصم، مواطن مغربي، أولا، ورجل اشتغل في دواليب رئاسة الحكومة لمدة عشر سنوات”.

وأشاد الناطق الرسمي باسم الحكومة بمجهودات “جامع المعتصم” المنتمي لحزب من ألوان المعارضة، مشيراً أن الرجل دبّر مجموعة من الملفات، باستحقاق ومهنية وجدارة، وهذه الملفات لا تعني أنها انتهت، بذهاب الحكومات السابقة، بل هي مستمرة” حسب تعبير المتحدث.

وأضاف المسؤول الحكومي، ان “جامع المعتصم كفاءة وطنية كبيرة جدا، ويستحق أن يكون في منصب أكبر من مكلف بمهمة أو مستشار”.

وتجدر الإشارة، إلى أن تسرب خبر تقلد النائب الأول لعبد الإله بنكيران أمين عام حزب “المصباح”، منصب مستشار مكلف بمهمة بديوان رئيس الحكومة عزيز أخنوش، قد خلف جدلاً ونقاشاً لدى الرأي العام الوطني، نظراً لحالة “الاستثناء النادرة” التي يتولى فيها سياسي من المعارضة كرسيا في ديوان رئيس حكومة عن حزب من أحزاب الأغلبية.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *