“أمنستي” و”فوربيدن ستوريز” تبلعان لسانهما أمام المحكمة الجنائية الفرنسية

كاب 24 تيفي – سعيد أحتوش:
رسميا، إنتهت هذا اليوم الخميس 05 غشت 2021، المهلة التي منحتها المحكمة الجنائية في باريس، لمنظمتي العفو الدولية “أمنستي” والإئتلاف الصحافي “فوربيدن ستوريز”، لتقديم ما يتبث اتهامهما للمغرب، بالإستخدام المزعوم لبرنامج التجسس “بيغاسوس”، دون أن تقدما دفوعاتهما وأدلتهما التي تدين المغرب في قضية التجسس على الهواتف.
هذا السكوت والصمت/العجز عن الإدلاء بالدفوعات والأدلة من طرف المنظمتين المذكورتين، يعني بما لا يدع مجالا للشك، أنهما ومعهما وسائل الإعلام التي رفع المغرب ضدها دعوات قضائية أخرى، في كل من دول فرنسا وألمانيا ثم إسبانيا، جميعهم نشروا قد نشروا أخبارا عارية من الصحة تماما، ومن دون أي دليل ملموس، بهدف التشهير بالمملكة والإساءة إلى سمعتها في العالم، وبالتالي فإن آنتهاء المهلة القضائية المحددة، دون تقديم أي دليل للمحكمة، يعني أن إدانة المنظمتين السالفتي الذكر، وباقي وسائل الإعلام الأوروبية التي تورطت بالتشهير بالمغرب دون أدلة، باتت وشيكة، من أجل رد الإعتبار للمغرب، وحتى يعلم العالم بحقيقة الحملة المغرضة التي تشنها جهات خارجية على المملكة.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.