غرق قارب قبالة جزر الكناري يتسبب بمصرع نحو 30 مهاجرا بينهم سبعة أطفال

مصرع مهاجرين

كاب 24 -متابعة

بلغت حصيلة غرق القارب الذي انطلق من مدينة الداخلة 29 ضحية، بينهم سبعة أطفال.

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة الإثنين أن الحصيلة النهائية لحادث غرق قارب المهاجرين قبالة جزر الكناري، والذي وقع الأسبوع الماضي، بلغت 29 مهاجرا، بينهم سبعة أطفال.

ووفقا لمعلومات المنظمة الأممية، فإن الهاجرين جميعهم من أصول أفريقية.

وقالت، الناشطة الإسبانية، هيلينا مالينو، بعد تواصلها مع أقارب بعض الضحايا إن طفلة واحدة فقط من أصل ثمانية كانوا على متن القارب نجت، لكنها فقدت أمها أثناء الرحلة.

وأضافت هيلينا مالينو، مؤسسة منظمة “كاميناندو فرونتيرا” غير الحكومية، إن “24 شخصا على الأقل قضوا على متن ذلك القارب الذي انطلق في 15 أغسطس من مدينة الداخلة”، الساحلية في الصحراء الغربية.

وكانت خدمات الإنقاذ البحري الإسبانية قد ساعدت 27 مهاجرا يوم الجمعة الماضي 27 أغسطس، كانوا على متن قارب رصدته سفينة صيد على بعد 500 كلم جنوب جزيرة هييرو. ووفقا لبيان السلطات حينها، تم انتشال أيضا أربعة جثث من القارب نفسه، وسط ترجيحات حينها حيال أعداد الغرقى ومن قضوا خلال تلك الرحلة.

وأوردت الناشطة الإسبانية لوكالة أسوشيتد برس “هناك المزيد والمزيد من النساء اللواتي بتن يفضلن الهجرة”، وأضافت أن المهربين يكلّفون المهاجرين بمهمة قيادة القارب رغم أن “خبرتهم الملاحية معدومة تقريبا”.

وحسب مالينو، فإن العديد من النساء يخضن طرق الهجرة هربا من الصراعات والحروب والإتجار بالبشر والاغتصاب وتشويه الأعضاء التناسلية وغيرها من الانتهاكات، لكنهن يواجهن في كثير من الأحيان أشكالا أقسى من العنف خلال جهودهن للوصول إلى أوروبا.

 

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.