الداخلة.. تنظيم محكم للسلطات الأمنية خلال الاستحقاقات الانتخابية لاقتراع 08 شتنبر

مدينة داخلة

كاب24 – حسن بوفوس

لا يجب ان تمر هذه الاستحقاقات الانتخابية بجهة الداخلة واد الذهب و خاصة مدينة الداخلة مرور الكرام دون الإشادة والتنويه بمستوى التنظيم العالي الذي ابانت عنه السلطات الامنية كل باسمه من رئيس الامن الجهوي بالداخلة الى جميع رتب العناصر الامنية و المصالح الجهوية للامن من شرطة قضائية و الامن العمومي و الاستعلامات العامة و الهيئة الحضرية و مجموعة حفط النطام المعروفة باختصار GMMO والقوات المساعدة و رجال الدرك الملكي الذين بدلوا جهدا كبيرا ، خاصة يوم الاقتراع وفرز الاصوات وإعلان نتائج الدوائر الانتخابية، وكذا يوم انتخاب رؤوساء المجالس والمكاتب المسيرة للمجالس المنتخبة.

فليس كما يتبادر لاذهان العديد منا أن تنظيم مثل هذه العملية من السهل بمكان، خصوصا في منطقة لها خصوصيتها وحساسيتها مع فترة الانتخابات، التي تفرض على السلطات الامنية النزاهة والشفافية والحياد التام والوقوف على مسافة واحدة من كل المرشحين، فكانت حقا هذه السلطات الامنية على مستوى الحدث يوم الاقتراع تنظيميا ولوجيستيكيا وأمنيا رغم بعض الشوائب التي لم تؤثر على مسار نجاح الاستحقاق الانتخابي.

وليست من عادتتنا بموقعنا ” كاب 24 ” رمي الورود على احد او تجميل وتلميع هذا المسؤول أو ذاك، لكن كلمة حق نقولها ولا نخشى فيها لومة لائم، وكما يقال من رأى ليس كمن سمع، وبالفعل ننقل شهادات المواطنين و ساكنة جهة الداخلة واد الذهب ككل و كدا المنتخبين سوءا الفائزين او الذين اخفقوا في هذه الانتخابات الشاهدين على مستوى التدبير الإداري المحكم للسلطات الامنية في ذلك اليوم الانتخابي الذي يختلط فيه الحابل بالنابل.

فبعد انتخابات الغرف المهنية لاقتراع 06 غشت من السنة الجارية و التي مرات بنجاح و تنظيم محكم للسلطات الامنية تأتي الاستحقاقات لاقتراع 08 شتنبر الجاري الذي عرفت نجاحا و تنطيما محكم للسلطات الامنية وان دل عن شيء انما يدل على حنكة و براعة مسؤوليين و في مقدمتهم رئيس الامن الجهوي سعيد برحو الذي يعتبر من الشخصيات الامنية الذي اعطى و كرس المفهوم الجديد للمقاربة و الانفتاح الادارة الامنية جهويا على كافة المواطنين تطبيقا لتعليمات المدير العام للامن الوطني عبد اللطيف الحموشي .

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.