لنمضي في العناق أبعد..

0

بقلم : حنان أوراق

لا شك أن لديوان الإعلامي سعيد كوبريت، الصادر عن منشورات دار الحكمة 2023، طراوة يمكن سبر غورها من عتبة الديوان ذاته: “أرق من عناق”. بوح يأخذ القارئ على حين غرة، كأن زمن التردد ولى، إنه استعداد للقول، بالأحرى إنه عناق، وما أطيبه.

ما يثيرني ليس مهارة التعبير، وان كان شاعرنا يحوزها دون منازع، ولا كثافة التركيب وتركيزه وإبداعيته، وإنما طبيعة الديوان نفسه بوصفه سيرة شعرية تتجه في عمقها وصدقها لتكون صوتا حيا، يترجم التقابل العجيب الذي يخلقه ويخلّفه العنوان. حركة من الرج، ركض هستيرييعاقر الأرق كأنه النديم؛ “أَرَقٌ من عناق”، ثم ما يلبث أن يغادره في انتفاضة محارب باتجاه الرقة؛ “أَرَقُّ من عناق”.

هي تلك اللغة تحوز مقدرة عجيبة على إعادة تأهيل أعماقنا، وتأصيل كينونتنا. بالأحرى هي تلك الكتابة، ترخص بالتدافع الدلالي وتجيزه، تتقدم بالبوح خطوة وترجع به خلفا خطوتين، هكذا تمثل جاك دريدا في كتابه صيدلية أفلاطون الكتابة هي قول ينهض ضد نفسه بمجرد أن ينكتب، وهكذا ترجمها سعيد كوبريت بروح دربة، خبرت كيف تحتضن اضطراب الأنا بكياسة ووعي شديدين.

فالعنوان، رغم عمق انخراطه في الإفصاح، يشي بإرجاء المعنى وتأجيله، إذ كيف يعقل لشاعر بحنكة كوبريت وذكاء مداده، أن يصادر حقه كشاعر في استدراج القارئ والتلاعب بمقامات ادراكاته، وأن يتخلى عن الانتشاء وهو الذي يجيد في كل بدء تقليب العاطفة فوق جمر المجاز، ثم التقدم رويدا رويدا في المسير نحو حتف العناق.

غير أن الشعر ومن لا يعرف طبعه تدفق وفيض، والمنتصب أمامه إما هالك أو لربما هو هالك.

فكما صارع يعقوب الملاك طول الليل، وانتصر عليه إذ قاليعقوب بعدما نال التعب مداه منهما معا:لن أطلقك ما لم تباركني، هكذا قارع كوبريت الأرق؛ قَلَّبه على أوجهه جميعها، فتت ثقله، استطعم مرارته، ولحدة ما ناوشه من ألم، طرحه صريعا تعبيرا بعد آخر، فكانت تلك القصيدة الأطول في الديوان؛ بمثابة صرخة وانعتاق.يقول:  

.

. وأَرَقُ العناق منارات المراكب تهدي خرائط الوجد..

.. وأَرَقُ العناق فيزياء التقاء النار بالخشب في مجاهل المفازات..

.. وأَرَقُ العناق جب بلا قعر بلا دلو..

.. وأَرَقُ العناق عتمات تضيئ..

.. وأَرَقُ العناق ريح العصف..

.. وأَرَقُ العناق رمية حجر في قعر اليم..

.. وأَرَقُ العناق موجات هاربة إلى طوق الرمل..

.. وأَرَقُ العناق عري النجوم وتلصص عيون الليل..

.. وأَرَقُ العناق ماء يشق ضفتين ويفكر بعذاب ضمير في النبع..

..  وأَرَقُ العناق يبتل بجفاف أليم..

.. وأَرَقُ العناق آيات أولياء وجثت غرقى..

.. وأَرَقُ العناق قصائد وأغنيات قلب أبكم..

.. وأَرَقُ العناق عثرات طريق وثقب حذاء ومواعيد سفر مؤجلة..

..  وأَرَقُ العناق دواة وكتاب بلا قلم..

..  وأَرَقُ العناق تيه ونبوة..

..  وأَرَقُ العناق نور، وهواء غبطة، وصفح وغفران..

..  وأَرَقُ العناق معرفة وقدرة بلا صفات..

.. وأَرَقُ العناق لن تكتبه أياد مبتورة.

لقد جال كوبريت في تجاويف الروح ومنحدراتها، يراوح الذهاب والإياب، يعتوره شعور مشاب بالغضب حينا فيحكم إغلاق النص، تماما مثل الشاعر الإيطالي دانتيألغييري حين باح ذات قول في كوميدياه “الحب قادنا إلى ميتة واحدة” ويتخبط حينا آخر، في نشوة شوق سكرى فيُقدِم على الحلم قائلا:

ليس سرا أيها الحنين،

أن اللغة تضيق،

والمعابر تضيق،

والطريق تضيق.

فهل أمشي؟

الكثير ليقال عن الديوان وكاتبه، ليس لأن اللغة مطاوعة -إذ أنها لم تكن يوما-وإنما لأن “أرق من عناق”تجربة مفارقة، تستحق المجازفة بالاقتراب، رشيقة بما يليق، مفعمة بثقل التركيب وخفة المعنى.

3

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.