فاس: مؤسسة للتعليم الخصوصي خارج الضوابط القانونية وصمت مريب للجهات الوصية

0

بداية نشكر القراء الكرام من آباء وأمهات وأستاذات وأساتذة ومديرين وموظفين بالنيابة وبالأكاديمية وأعوان الحراسة والنظافة و…. على رسائلهم الكثيرة وعلى تنويههم لنا وعلى استعدادهم للتعاون معنا ومدنا بالمعطيات اللازمة المتعلقة بالإختلالات المتعددة التي يعرفها هذا القطاع من أجل أن نواصل تنوير الرأي العام بما يجري هنا وهناك. نحن صوتكم. ونضمن لكم السرية. فحماية المصدر اولوية أولوياتنا. على بركة الله ينطلق العداد :

يبدو أن القائمين على الشأن التعليمي بمدينة فاس ناعسين على جنب الراحة وآخر مايفكرون فيه هو تطوير القطاع والنهوض بأوضاعه وبشؤون العاملين فيه. المسؤول الأول الإقليمي عن التعليم ماكيهمو حد. راه متكي على ضلعة صحيحة فالرباط.
واش فراسك السي المدير الإقليمي اللي مقابل التصاور بلي بعض مؤسسات التعليم الخصوصي (حاشا جوادها وما أكثرهم) مفرعنة ودايرة مابغات وتشتغل خارج القانون. هادي واحد المديرة ديال واحد المؤسسة خصوصية فالنرجس ماعندهاش الترخيص باش تقري شي أقسام ومن حيث كاينة السيبة، كيفما كيتقال هنا وهناك، ودهن السير يسير راها خدامة كتعطي للتلاميذ النتائج بمسار ديال مؤسسة خصوصية أخرى. التزوير بالعلالي. عندنا مايفيد. اتصل بنا وطلبنا نزودوك بها. واش أعباد الله حنا فغابة. المديرة مخدمة معها واحد السيدة اللي كتروج أمام الجميع بأنها أخت مسؤول قضائي وازن فهاد المدينة وهو اللي مكالي عليها الصهد ديال مسؤولي قطاع التعليم بفاس. إيلا كذبتونا ها واحد النويطات: بقدرة قادر ماتدخل حتى واحد فهاداك scandale اللي طرا هادي سيمانة. كلشي على برا كان كيسمع الغوات والضرب والروينة نايضة. كنا كنقولو المخزن غادي يتدخل يفك مايجري بالداخل. شويا شن طن فلمح البصر كلشي تجمع وتطوا كأن شيئا لم يكن. الناس يديها طويلة. راه مندوبية التعليم ساكتة على غياب الترخيص باش هاد المؤسسة الخصوصية تنوض تقري مستويات ماعندهاش الحق تقريهم. هاد المديرة مخدمة معها الاستاذات ومامسجلاهمش فالضمان الإجتماعي. واش أعباد الله اللي كيخدم فالبني كيسجلو الطاشرون فالسينيسيس فما بالك بالتعليم. هاد المديرة مكتخلصش الأساتذة بالحد الأدنى للأجر. علاش مفتش الشغل واللجان مكتوصلش لهاد المؤسسة بالخصوص. شكون كيحميها. ومكالي عليها الصهد.
إيوا جاوب السي المدير الإقليمي المجتهد. فسر لينا وفسر للرأي العام. إيلا كنت فعلا كتسير الشأن التعليمي. في انتظار حقك في الرد لننشره للرأي العام. ولنا عودة. إنتظرونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.