من جديد.. أمانديس تضرب جيوب المواطنين وتهدد سلمهم الاجتماعي

0

عادت شركة التدبير المفوض لخدمات توزيع الماء والكهرباء بالشمال “أمانديس”، لضرب جيوب المغاربة وإثقال كاهلهم بفواتير صاروخية لا تتناسب وحالاتهم الاجتماعية، ما أثار غضبا في صفوف عدد منهم، مستنكرين قيمة هاته الفواتير التي تقارب الجنون.

وعبر عدد من المواطنين بمدينة طنجة لـ”كاب24″، عن غضبهم واستنكارهم لفواتير الشهر الماضي، متسائلين عن أسباب هذه الأسعار غير المنطقية والمعقولة.

وقالت سيدة يقارب 70 عاما وهي تذرف دموعها، وتمسك شكاية متوجهة بها إلى إدارة أمانديس، “اللهم هذا منكر أملك بيتا لا يتجاوز غرفة وحماما أسكنه أنا وابني، وفاتورة هذا الشهر جاءتني ب 2000 درهم”، وأضافت السيدة التي كانت تبكي بحرقة، “ابني مجرد عامل أمن بسيط وأجرته الشهرية لا تتجاوز 2500 درهم، واش نخلص أمانديس ونموت بالجوع أنا وابني”؟

مواطنة اخرى التقتها “كاب24” كان لها نفس الشكوى قائلة. “أعيش بمفردي لا زوج لدي، ولا نمضي النهار كاملا في البيت كل في عمله، وندخل غالبا ليلا وفاتورة الماء هذا الشهر وصلت ل 800 درهم.

شكايات متعددة سمعتها “كاب24” من مواطنين حول هذا الموضوع، كما اضطلعت على الفواتير التي كانت تحمل أثمنة غير معقولة وليس في استطاعة الجميع، خاصة وأن جل المغاربة باتوا يعانون من ارتفاع الأسعار، ولم يتعافوا بعد من تبعات جائحة فيروس كورونا، ما يهدد استقرار هذه الأسر.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يشتكي منها المواطنين من تفاجئهم بفواتير الماء والكهرباء، وتشكيكهم في أثمنة الاستهلاك التي تفرضها عليهم الشركة المذكورة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.