اليونيسف..العنصرية والتمييز يطالان الأطفال على الصعيد العالمي

كشف تقرير جديد صدر عن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، عن انتشار العنصرية والتمييز ضد الأطفال على أساس الأصل الإثني أو اللغة أو الدين، في بلدان العالم.

وأوضح التقرير أن الأطفال يتعرضون للتمييز في مجالات الصحة، والوصول إلى الموارد الحكومية، والتعليم، مسلطا الضوء على شعور الأطفال والشباب بعبء التمييز في حياتهم اليومية.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، كاثرين راسيل، “إن الحرمان والتمييز خلال الطفولة يسببان ضررا قد يدوم مدى الحياة. وهذا يؤذينا جميعا”.

وشددت المسؤولة الأممية على أن “حماية حقوق كل طفل -أيا كان وفي كل مكان- هي أضمن طريقة لبناء عالم أكثر سلاما وازدهارا وعدلا للجميع”.

وتشير نتائج التقرير إلى أن الأطفال من الجماعات الإثنية واللغوية والدينية المهمشة في البلدان الـ22 ذات الدخل المنخفض والمتوسط التي شملها التحليل يتخلفون كثيرا عن أقرانهم في مهارات القراءة.

ويظهر التقرير مدى تأثير العنصرية والتمييز على تعليم الأطفال وصحتهم وحصولهم على خدمة تسجيل الولادات، واستفادتهم من نظام قضائي عادل وقائم على المساواة، ويسلط الضوء على التفاوتات واسعة النطاق التي تطال الأقليات والجماعات الإثنية.

كما يسلط التقرير الضوء على استمرارية التمييز والاستبعاد منذ مدة طويلة بالنسبة لملايين الأطفال من الجماعات الإثنية والأقليات، بما في ذلك في مجالات الحصول على اللقاحات وخدمات المياه والصرف الصحي ونظام عدالة منصف.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *