الرباط : والي الجهة جهود مميزة اتجاه المدينة العتيقة ومطالب باستئنافها وانتقادات للمنتخبين-فيديو-

المدينة العتيقة موروث إنساني وكنز السلاطين العلويون بالرباط

من المعلوم جدا ، أن الإشتغال في الميدان فيما يخص تدبير الشأن العام ، تظل نتائجه أكبر وأصدق بكثير  للمسؤول الأول عن تدبير المرفق  ،عوض الإستناد على تقارير روتينية يومية تصل بوساطة أعوان السلطة شعارها إخفاء معالم المخالفات وسوء التدبير الذي قد يعود على رجل السلطة بالإستفسارات المحرجة، وتعود على المواطنين بالوبال والعيشة الضنكة ، فجولة ليلية مفاجئة للمدينة العتيقة _ عوض حي الرياض وبريستيجيا _ كافية لإستخلاص النتائج  ولمدة أقل من ساعة زمنية ، ستفيد السيد والي جهة الرباط سلا القنيطرة أكثر من تعوله على تقارير مطولة لاتفي بالغرض ، تخفي الحقائق أكثر مما تظهرها ، آملين ألا تسقط السلطة الحديثة بالإلتحاق لتدبير شؤون المدينة العتيقة بالرباط ، فيما سقط فيه سلفها ، لأن الصندوق الأسود لهذه الحلقة  يتحدث عن وضعية وإرث سابق حتى نحقق الأمانة الصحفية  المطلوبة في إيصال مايجب للجهة المعنية، وانتقاد مهام  الأشخاص المعنيين لاغيرهم في إطار مابات يعرف دستوريا بربط المسؤولية بالمحاسبة، سواء السلطة الإدارية ، أو المنتخبة الحالية ،هذه الأخيرة  التي خلقت سجالا كبيرا واضحا بالعودة الى إهمالها الكبير الملموس لهذه المنطقة التي أصبحت فقط منبعا للظفر بالأصوات الإنتخابية ليس إلا ، فيما تنوه الساكنة بالمجهودات المتتالية التي مافتئ السيد والي الجهة يقوم بها منذ زيارته للأحياء العتيقة الرسمية قبل سنتين ، وباقي الزيارات الميدانية  المفاجئة المتتالية التي تلتها  والتي تحرج المنتخبين وتجعلهم أمام محك حقيقي لدورهم الذي أصبح مبهما بعدما نجحوا في الفشل .

المدينة العتيقة ، معقل العاصمة مدينة الأنوار ، خصها السلاطين العلويون برعايتهم السامية ولازال نفس الإهتمام يوليه حاليا صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، وأكيد أنه منذ تعيين السيد محمد اليعقوبي واليا على جهة الرباط سلا القنيطرة بعد أن جدد جلالته ثقته فيه ، قادما من جهة طنجة التي ترك بها مايجب الإشادة به من منجزات مميزة ، وهو يساير المشاريع الملكية  الكبرى من جهة ، ويحارب قناصي فرص نهب المال العام من جهة أخرى ، فالمدينة العتيقة بالعاصمة الرباط هي موروث يجمع بين اللامادي والمادي يغلب عليه الطابع المغربي التقليدي والإسلامي واليهودي والأندلسي والطابع الأوربي القديم ، وبالتالي فقد صنفت ضمن التراث العالمي من طرف اليونسكو منذ سنة 2012 ، لكنها صنفت من طرف المنتخبين والعمداء المتعاقبين للأسف على تدبير مآربها  ضمن النقط السوداء المظلمة الهشة ، رغم الأموال الطائلة التي أهدرت في إطار المشروع الملكي لتهيئة نهر أبي رقراق ، والتي طالت غالبية صفقاتها الإختلالات التقنية والمالية الخطيرة ، تشهد عليها طريقة إعادة ترميم المنازل الآيلة للسقوط من جهة ، وإقبار هوية بعض المعالم والرموز التاريخية من جهة آخرى التي لازالت تئن تحت وطأة الإستهتار دون محاسبة تذكر رغم التقارير التقنية التي فضحتها ، غير أن تدخل الوالي عند حلوله بجهة الرباط ، وزيارته للورشات أعطى نفسا جديدا من حيث التعجيل بترميم كل المنازل والمتاجر بشكل مغاير عن الوضع الذي وجد عليه المدينة القديمة ، سواء من حيث النظافة أو الأمن أو البنية التحتية .

 

جولة إعلامية تفقدية بسيطة لصياغة رسالة موجهة للسيد والي جهة الرباط سلا القنيطرة 

فقد قامت كاب 24 بالإشتغال على وثائقي مصغر بعد مطالبة فاعلين مدنيين من ساكنة المدينة العتيقة ، الملاح ، وسوق السباط ، والسويقة وأحياء السوق التحتي وبوقرون ، حيث وقفت على جزء يسير من الكل فيما يتعلق ببعض النقاط السوداء الجاثمة منذ مدة ، والتي إغتالت الرغبة الملكية في مهدها وسحقت الساكنة القاطنة قبل  السياحة ووفود اليهود المغاربة الذين شرعوا في التوافد بأعداد كثيرة سيما بعد أن أشرف جلالة الملك على توقيع إتفاقية إستئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية قبل سنتين ، لزيارة أماكنهم ومنازلهم التي ولدوا فيها أو عاش فيها آباؤهم وأجدادهم .

السيد الحاج محمد شان ، فاعل جمعوي مؤسس عدد من الجمعيات والأندية الرياضية ، يشهد له الحي بأعماله الإجتماعية النبيلة التي أنقدت جيلا بأكمله من الإنحراف والضياع وسط حي مهمل  لجأ إليه للسكن بعض المهاجرين من قرى بعيدة غالبيتهم من ذوي السلوك الشاذ ، ويتحسر من خلال تصريحه لكاب 24 عن مآل حي الملاح ، وعن الإهمال الذي لقيه من طرف جل المستشارين الذي حصدوا أصوات قاطنيه، وولوا ظهورهم له علانية ، حيث الأزبال تعم جزءا من منطقة سيدي مخلوف  _ بالسور الخلفي لزنقة دافيد كوهين _ والروائح الكريهة المنبعثة ليل نهار قبل إزالتها مؤخرا والتي تسببت في تفشي العديد من الأمراض،وبقايا البناء السري ليلا  من الأتربة والرمال والآجور والأثاث غير المرغوب فيه ، يرمى به ليلا ونهارا أمام السور المطل على معلمة أبي رقراق ،  ناهيك عن إنتشار الباعة المتجولون داخل الملاح و القادمين من خارج الحي لمزاحمة أبناء الملاح الأصليين دون تمكينهم من حقهم الشرعي في استغلال السوق المركزي ” المارشي” لبيع السمك والخضر ، وإنقاذهم وأسرهم من الإهمال المقصود ، ودعمهم في تجارة السمك مورد رزقهم الوحيد ، وتأطيرهم داخل المارشي وتقديم مايجب من تجهيزات التبريد وشاحنات النقل ، ومحلات عرض سلعهم داخله حيث ظل هذا السوق مغلقا في وجهوهم كما وجوه زبنائه من أنحاء العاصمة مغلقا منذ سنة 2016 بعلة الترميم والإصلاح ، الى أن إنتهت الأشغال به سنة 2020، وظل لغاية كتابة هذه الأسطر مقفلا على حالته ، كما طالب المتحدث السيد الحاج الشان والي الرباط وسلا القنيطرة ، ومصالحه الناشطة الجادة ، العودة الى زيارة الحي كما فعل إبان وصوله واليا على رأس ولاية الجهة ، لاستكمال رسالته المنوطة به ، ونوه بمجهوداته المبذولة من أجل تنزيل وإرساء معالم مدينة الأنوار بالشكل الذي أراده عاهل البلاد لها ، والإستناد في زيارته على الإستماع للفاعلين من ساكنة الحي أكثر من أعوان السلطة .

الحاجة فاطمة الإبراهيمي الكوكبي ، قطنت حي الملاح منذ الخمسينيات ، وتعايشت مع اليهود ، لازالت شاهدة على معالم النظام والنظافة تلكم الفترة ، وتتأوه على الحالة التي صارت عليها بعض النقاط من حيث العشوائية عكس جهات أخرى اتسمت بالنظافة والترتيب ، وناشدت بدورها والي الرباط سلا الى الإسراع بوضع حل للمتاريس الكهربائية التي حاصرت مداخل كل المدينة العتيقة ، بعد زرعها أمام الأبواب التاريخية وجعلتها في مواجهة الأمر الواقع بمنع دخول شاحنات حمل أثاث الرحيل أو سيارات الإسعاف والوقاية المدنية ، أو استعمال الساكنة لسياراتهم الشخصية لحمل مريض أو حامل أو أي طارئ .

كما ثمن الفاعل الجمعوي المعروف السيد عبد السلام الصليح ، الإنتقادات التي أشار اليها كلا من الحاج الشان والسيدة فاطمة الإبراهيمي ، مضيفا أنه منذ وصول عمدة الرباط  أسماء أغلالو وساكنة المدينة القديمة تعيش المرارة ، وحملها مسؤولية الإختلالات التي تعرفها المدينة القديمة ، بما فيها المنزل الآيل للسقوط والذي يعود لأسرتها حيث كانت تقطن وإياهم ، والذي أصبح يهدد قاطني زنقة دادة ، حيث أنها تعلم بخطورته البارزة المعالم على الصغار والكبار الملزمون بالمرور بجانب هدا المنزل المهجور المخيف ، والمطوق بأعمدة خشبية مهترئة لاتجدي مع سقوط الأتربة بين الفينة والأخرى والأحجار السميكة شيئا يذكر ، مما يبين غياب الإهتمام بأرواح المواطنين عدا العناية بأصواتهم إبان الإقتراع والتوجه لصناديق الإنتخاب  للظفر بكراسي الجماعة حينا من الدهر على حساب من يتطلع الى تحسين وضعياتهم .

وقد سبق لكاب 24 أن حاولت مرات عديدة التواصل بالسيدة العمدة هاتفيا من أجل موضوع تراخيص الدكاكين القديمة والرفع من قيمة ضرائب الجبايات ، والتحقنا  بمقر الجماعة ، حيث طالبنا المسؤول الذي كلفته بشيئ اسمه التواصل ، ببرمحة موعد  معها ، وسجل الإسم والموقع ، دون جدوى ، ثم اتصلنا  هاتفيا ثم كاتبناه بمراسلة نصية هاتفية واتصلنا بالعمدة شخصيا  ، دون طائل ، مما يبين الإنفتاح – عفوا الإنغلاق – عن المعلومة الدستورية التي هي حق المواطنين، ولم نعد بعد ذلك اليوم وغدا في حاجة لأي تصريح لن يفيدنا في شيئ سوى الدفاع عن الاختلالات، وأصبح بيننا وبين تصريحاتها عازلا طبيا .

كما تمت معاينة الفندق الذي إنهار منذ زمان بدرب الزاوية البنانية بالسويقة وظلت أطلاله وبقايا الإنهيار جاثمة في مكانها سنوات خلت ، وأصبحت مساحته – خربة –  مكانا لرمي الأزبال والمتلاشيات الى أن تكونت كومة من القاذورات وجبلا شاهقا من القمامة النتئة الكريهة الرائحة ، ورغم الشكايات المتتالية التي تقدم بها السكان المجاورون لهذه الكارثة لمنتخبيهم  ، لم يحظوا بأي إهتمام يذكر ، ليظل الحال كما هو عليه الى الآن .

 

 

وفي موضوع آخر ، من شأنه طمس الهوية الأصلية الحقيقية للمدينة العتيقة ، هو التلاعب بالموروث الذي عاش مع هؤلاء القاطنين بها ، حيث تم تغيير بعض أسماء الأزقة والدروب بسبب أخطاء إعتبرتها الجماعة  بسيطة، في حين أنها زلة عظيمة وجب إستدراكها بسرعة لما لها من آثار قانونية على عناوين القاطنين المشار اليها ببطائقهم الوطنية وجوازات سفرهم ، ، وتساءل السيد عبد السلام الصليح عن مآل اللافتات القديمة التي تحمل أسماء الشوارع والأزقة ، عمرت مئات السنين بالأحياء والتي – يقول الصليح بشأنها – أنه وجب الاحتفاظ بها وعرضها بأحد المتاحف الأثرية بالرباط أو بيعها بالمزاد العلني لقيمتها التراثية، لا أن تُهرّب الى أماكن مجهولة ، فمن حق المواطنين الإطلاع على المعلومة دستوريا ، والعودة الى إصلاح الأخطاء الجسيمة المرتكبة في تسمية بعض الأزقة .

بعد ذلك عرجت كاب 24 رفقة الفاعل الجمعوي عبد السلام الصليح ، والسيد قاسم الكوكبي الدركي السابق من ساكنة المدينة القديمة إلى سوق السباط الذي عرف ترميما جذريا في متاجره وأيضا المسجد الأعظم به ، غير أن سلوكا غير مقبول لجأ اليه بعض التجار الذين عمدوا الى تغطية سقف الممر المصنوع من الخشب الأحمر والمزركش بزخرفة مغربية تقليدية، بالأزبال والبلاستيك والورق المقوى بعلة الإحتماء من أشعة الشمس ، وهو الأمر الذي  شوه منظر وجمالية ممر سوق السباط حيث تجمع البازارات وتجار الصناعة التقليدية الدين يستقبلون زبناء مغاربة وسياح، لكن السلطات المحلية كانت بالمرصاد لمثل هذه السلوكيات غير المقبولة وتم إزالة كل الشوائب وإنذار المسؤولين عنها من بعض التجار .

وناشد السيد قاسم الكوكبي وباقي المتحدثين  ، والي جهة الرباط سلا القنيطرة محمد اليعقوبي، وبعد فقدان الأمل في السلطات المنتخبة وخصوصا العمدة أغلالو ومستشاري المدينة العتيقة من أجل التدخل العاجل وبالشكل المعهود عليه ، وبصفته ممثلا لصاحب الجلالة، بالوقوف الى جانبهم في هذه المحنة ، والتأكد من هذه الحقائق وأخرى أكثر فظاعة ، وتخصيص حيز من وقته للإستماع للمتضررين، أو على الأقل القيام بجولة تفقدية ميدانية مبباغثة إلى البؤر المذكورة للتأكد من إنتحار موروث بعض محاور المدينة العتيقة وقاطنيها ، والتي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس عنايته الخاصة  كما باقي أفراد شعبه.

تجدر الإشارة إلى أن الجانب الأمني، ومنذ خلق الدائرة بزنقة المستوصف بالملاح ،  أصبح مشهود لها بالتطويق الذي استفادت منه المدينة العتيقة برمتها ،وتراجع منسوب الجريمة بشكل جد مميز ، ومحاربة الاتجار في المخدرات ،  ويعود الفضل بعد السيد والي الجهة إلى السيد المدير العام للأمن الوطني حموشي عبد اللطيف ووالي أمن الرباط سلا السيد مفيد ، وعميد الدائرة السيد عبد النبي وباقي العناصر التابعة له .

هذا وستقوم كاب 24 الاسبوع القادم ،  بإجراء حوارات مع عدد من ساكنة الأحياء العتيقة للوقوف عند النقاط التي أشادوا بها من حيث منجزات أربع سنوات خلت ، وما وصلت له عدد من الأحياء من تنظيم وترتيب ونظافة وجب إفشاؤها من باب الاعتراف بجميل السلطات في هذا الاتجاه .

حلقة الصندوق الأسود القادمة :

 ترقبوا قريبا حلقة الصندوق الاسود القادمة عن المراكز الإجتماعية والخيريات بولاية جهة الرباط سلا القنيطرة ، لاستخراج والتنقيب عن نفط الخبايا الإجرامية على لسان عدد من الهاربات والهاربين من جحيمها ، وتسريب بعض الفيديوهات والصور من داخلها.

تابعوا لقطات ومشاهد وتصريحات من بعض الفاعلين الجمعويين بالمدينة العتيقة الرباط :

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 1 )

  1. قبل رمي المنتخب او المستشار بالكلام غير الصحيح ينبغي الوقوف عند المجهودات التي يقون بها هذا الأخير رغم محدودية امكانياته.
    المرجو عدم تقزيم دور المنخب لان هناك جهات تريد تغييب هذا الدور وبالتالي تقزيم دور الاحزاب السياسية.
    نحن نؤمن بالديكوقراطية التشاركية فكل المؤسسات عليها ان تشتغل كل حسب امكانياته
    المرجو عدم نشر المغالطات لان المستشار يقوم بدوره فإذا كانت قلة قليلة متقاعسة فالاغلبية تعمل.

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *