الرئيسية / منوعات

البرنامج الأممي الإنمائي وجماعة تطوان يبحثان سبل التعاون

البرنامج الأممي الإنمائي وجماعة تطوان

تباحث مسؤولو جماعة تطوان والممثل المقيم للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالمغرب إيدوارد كريستوف ، أمس الثلاثاء ، حول سبل تعزيز التعاون والشراكة في مجالات تكنولوجيا المعلوميات والبيئة والتنمية المحلية.

كما شكل موضوع دخول مدينة تطوان إلى نادي المدن الذكية، محور الاجتماع الذي يندرج في سياق إعداد مشروع برنامج عمل جماعة تطوان للسنوات القادمة ، والتعاون بين الهيئة المنتخبة والمؤسسات الدولية والإقليمية المهتمة بمجال التنمية .

وعرف اللقاء تقديم عرض حول الخطوط العريضة لمشروع برنامج عمل جماعة تطوان، و طموح الجماعة لتحقيق إدماج التكنولوجيات الحديثة والرقمنة في مجال تدبير وتسيير مجموعة من المرافق العمومية والإدارة الرقمية.

وبالمناسبة ، أبرزت المداخلات أن جماعة تطوان، ومن خلال مشروع برنامج عملها، تراهن على تجويد ورقمنة الخدمات المقدمة للمواطن والمرتفق، خاصة الإدارية والمرفقية، منها على الخصوص قطاع النظافة والنقل الحضري والإنارة العمومية والمساحات الخضراء والقطب الغذائي.

ونوه ممثلو البرنامج الأممي الإنمائي بالرباط بأهمية طموح الجماعة في الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة، والتي ستنعكس بشكل مباشر على جودة حياة المواطن وعلى المنظومة البيئية بالمدينة، وكذا على القطاع السياحي بالمنطقة ككل، مؤكدين قدرة مدينة تطوان على ربح رهان الرقمنة والتكنولوجيا الحديثة بفضل الكفاءات والقدرات التي تتمتع بها مدينة تطوان عامة وجماعة تطوان بشكل خاص.

وأكد ممثلو البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالمغرب على استعداد المؤسسة التام لمواكبة ودعم مجموعة من المشاريع التي تم التداول فيها، من ضمنها دعم القدرات التقنية والبشرية لجماعة تطوان لتحقيق الأهداف المرسومة .

وجرى بالمناسبة تشكيل لجنة مصغرة بين جماعة تطوان ومسؤولي البرنامج الأممي الإنمائي يوكل إليها مهام تحديد الأولويات وتسطير برنامج متكامل للمشاريع والأفكار.

وفي السياق ذاته ، قام رئيس جماعة تطوان مصطفى البكوري مؤخرا ، في إطار فعاليات المؤتمر العالمي السابع وقمة القادة المحليين والجهويين بمدينة دايجون الكورية الجنوبية، بزيارة لمنصة المدن الذكية smart city show، حيث شكلت الزيارة مناسبة للاطلاع على التطبيقات المبتكرة والمستدامة، والرفع من الفاعلية والإنتاجية، لتسهيل تعامل المواطنين مع الإدارة.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *