المغرب يحتضن أشغال الاجتماع السادس عشر للمجلس الإداري للمنظمة الإقليمية لمكافحة المنشطات لشمال إفريقيا

 ترأس السيد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، صباح يومه التلاثاء بالرباط، افتتاح أشغال الاجتماع السادس عشر للمجلس الإداري للمنظمة الإقليمية لمكافحة المنشطات لشمال إفريقيا، بمشاركة حضورية وعن بعد لممثلين عن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات وممثلي الدول الأعضاء (المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا، وموريتانيا).

 وفي كلمة بالمناسبة أعرب السيد شكيب بنموسى، عن ترحيبه بإقامة اجتماع المجلس الإداري للمنظمة الإقليمية لمكافحة المنشطاتلشمال إفريقيا بالمغرب والذي يشكل فرصة لبلدنا للتعبير عن الأهمية التي توليها حكومته للمنظمة وحرصها على مساندتها ودعمها للجهودالدولية والإقليمية في مكافحة المنشطات وحماية الرياضة والرياضيين.

وأبرز أن إحداث الوكالة المغربية لمكافحة المنشطات هو تأكيدعلى اهتمام المغرب وانشغاله الدؤوبين بمكافحة المنشطات والتعبير عن إرادته الراسخة والقوية لانخراطه مع الهيئات الدولية واستعداده للتقيد بالمبادئ والمثل العليا الأوليمبية بغية وضع سياسة رياضية وطنية ناجعة لمكافحة المنشطات.

وأضاف السيد الوزير بأن الوكالة المغربية لمكافحة المنشطاتتحظى بدعم كامل من لدن الحكومة في تنزيل برنامج عملها الذي يجب أن يكون طموحا وفعالا بخصوص أنشطة التحسيس والمراقبة والزجر، وذلك وفق المعايير الدولية ذات الصلة بمكافحة المنشطات.

كما أوضح أن ترسيخ مبادئ ممارسة رياضة نظيفة ومسؤولة يتطلب أيضا تبني وتنفيذ برامج للتربية والتكوين والتحسيس لفائدة الرياضيين أو المؤطرين واعتماد وسائل تفادي اللجوء إلى المنشطات في التظاهرات الرياضية وانتهاج المقاربة الوقائية في الحماية من تعاطي المنشطات لدى الصغار واليافعين، خاصة من خلال الرياضة المدرسية والجامعية.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *