الرئيسية / رياضة

ناشط فلسطيني : لا يشرفني حمل لاعبي الجزائر العلم الفلسطيني

ما زالت تدعيات الاعتداء الهمجي الذي تعرض له لاعبوا المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة من قبل منتخب و جمهور الجزائر في نهائي كأس العرب، تلقى شجبا و استنكارا على المستويات المحلية و الدولية، حيث أظهرت هذه التصرفات جزءا آخر من حقيقة الحقد و العداوة التي تكنها الجزائر حكومتا و شعبا للمملكة المغربية بكل مكوناتها.
فبعد انتشار فيديوهات توثق للاعتداء الشنيع الذي تعرض له لاعبوا المنتخب المغربي، عرفت مواقع التواصل الاجتماعي حملة ترحيب و مباركة واسعة من قبل الجزائريين و كان أولهم رئيس الجمهورية الذي كانت تغريدته عبارة عن دعم و تشجيع على الجرم الذي اقترفوه، كما نوهت الصحافة و رجال السياسة الجزائريين بهذه التصرفات العدائية و الصبيانية.

من جانب آخر ندد كل المتتبعين لهذا التصرف و اعتبروه تعديا و هجوما لا مبرر له و أنه تصرف همجي يلخص حقد دفين في قلوب الجزائريين تجاه المغرب. كما لوحظ في الآونة الأخير استغلال نظام العسكر لشعار ” مع فلسطين ظالمة و مظلومة ” و استعمال العلم الفلسطيني كوسيلة و حجة لتبرير تصرفاته الصبيانية و المستفزة ضد المغرب و بعض الدول العربية.

و ردا على ذلك خرج أحد المدونين الفلسطينيين بفيديو يتبرأ من العمل الذي قام به لاعبوا و مشجعوا الجزائر، و أوضح أنه لا يشرفه حمل علم فلسطين من قبل عصابة الجزائر و استغلال القضية الفلسطينية في مشاهد همجية. كما أوضح أن المغرب سباق لحمل العلم الفلسطيني في كل المدن و الأحياء المغربية.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.