ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي

وائل الأبراشي

كاب24 – وكالات:

أمر النائب العام المصري حمادة الصاوي، السبت 15 يناير 2022، بفتح تحقيق عاجل في ظروف وفاة الإعلامي البارز وائل الإبراشي، إثر اتهامات من عائلة الأخير لطبيبه المعالج بالتسبب في وفاته جراء “خطأ طبي”، فيما طالبت لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب بتشكيل لجنة لكشف ملابسات الوفاة.

وأفادت النيابة العامة، في بيان، بأن “سحر أحمد زوجة الإبراشي تقدمت بعريضة شكوى ضد الطبيب المعالج بالتسبب في وفاة زوجها عبر إعطائه أقراصاً غير متداولة، مدعياً فاعليتها في علاج فيروس كورونا وأنه اخترعها”.

كما ذكرت شكوى الزوجة أن الطبيب أقنع الإبراشي بتناول الأقراص غير المتداولة والعلاج داخل المنزل، مؤكدة أنه كان “يُدخن بشراهة في غرفة نوم المتوفى خلال ملازمته، رغم ما لذلك من أثر سلبي”.

بينما أضافت أن الشكوى ذكرت أن “الإبراشي تواصل مع أطباء آخرين، ودخل المستشفى بنسبة فشل وتليف رئوي عالية؛ فحاولوا علاجه على مدار سنة كاملة حتى تُوفي المذكور من مضاعفاتها”.

النيابة المصرية أشارت إلى أنه “بعرض الأمر على النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة”.

من جهته، دعا وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان المصري، أيمن أبو العلا، إلى تشكيل هيئة أو جهة أو لجنة خاصة لتوضيح الحقيقة كاملة في وفاة الإبراشي، سواء حق المريض إذا كان هناك خطأ طبي، أو حق الطبيب إذا كان قد اتبع البروتوكول المتعارف عليه.

يشار إلى أنه في 27 دجنبر 2020، أفادت وسائل إعلام مصرية بإصابة الإبراشي وهو صحفي بارز ومقدم برنامج بالتلفزيون الحكومي بالفيروس، وتلقى علاجاً في مشفى لمدة 77 يوماً، ثم غادره متعافياً في 16 مارس 2021، غير أنه واجه مضاعفات بعد ذلك منعته من الظهور ببرنامجه حتى وفاته الأحد 9 يناير 2022.

 

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.