“التجمعي” طارق العثماني رئيسا للمجلس الجماعي للصويرة

Videocapture 20210917 112213

كاب24 – سعيد أحتوش:

بمجموع 22 صوتا، تمكن وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار، طارق العثماني، من الفوز برئاسة المجلس الجماعي للصويرة، بعد التمكن من تشكيل حلف يتكون من تسع أحزاب، وهي كل من الأصالة والمعاصرة والإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، والتقدم والإشتراكية، والإستقلال، والإتحاد الدستوري، وحزب الوسط الإجتماعي وحزب المجتمع الديمقراطي، وحزب المغربي الحر، ثم حزب الوحدة والديمقراطية، آصطف كل من حزب الديمقراطيين الجدد والحركة الشعبية ثم حزب الحرية والعدالة الإجتماعية، في صف المعارضة،  لينتهي بذلك مخاض تشكيل المجلس، ونهاية صراع شرس بين طارق العثماني عن حزب “الحمامة”، والذي تصدر سبورة نتائج الإنتخابات، بمجموع 2883 صوتا، ومحمد بولمان عن حزب “البصمة”، الوصيف بمجموع 1861 صوتا، والذي آستمر لثمان أيام، قبل أن يحسم طارق العثماني النزال لصالحه.

هذا وقد خَلُصت عملية التصويت على رئيس المجلس الجماعي للصويرة، والتي تخلف عن حضورها ممثلو الأحزاب الثلاث المعارِضة السالفة الذكر، فيما شوهد كل من وكيلي لائحتي “الوردة” و”الحصان”، وهما يلجان مقر جماعة الصويرة، من إحدى الأبواب، غير الباب الرئيسي، قلت خلص التصويت، إلى تشكيل فريق العمل الذي سيسهر على تدبير الشأن المحلي لمدينة الرياح، والمكون من كل من محمد أسوس نائبا أولا للرئيس، ومحمد الهلاب نائبا ثانيا له، وشادية فاقي، نائبة ثالثة له، وحفيظة جدالي، نائبة رابعة له، وسامي خرواع، نائبا خامسا له، ومحمد بيفنزي، نائبا سادسا له، فيما أنيطت مهمة كتابة المجلس، لخديجة حرمان، ولطيفة الباهي، نائبة لها، في آنتظار الكشف عن هوية رؤساء مختلف اللجن الجماعية.

للإشارة، فقد عمت موجة سخط وتذمر وآستياء عارمة، في صفوف العديد من الصحفيين، من بينهم مراسل كل من وكالة المغرب العربي للأنباء، وجريدة الصحراء المغربية، وكذا المراسلين الصحفيين، لعديد المواقع الإلكترونية الوطنية والمحلية، بسبب منعهم من طرف السلطات، من الولوج إلى داخل مقر جماعة الصويرة، أو حتى إلى الباحة المقابلة للمقر المذكور، لتغطية أجواء عملية آنتخاب رئيس جماعة الصويرة، على غرار العديد من المدن المغربية، التي سمحت بذلك، بينما كان المنع والتطويق والحصار، سيد الموقف هنا بمدينة الصويرة، حيث وبصعوبة شديدة، وبعد جهد جهيد، إنسل بعض المراسلين بعد نهاية عملية التصويت، إلى الباحة المذكورة، من أجل آقتناص بعض الصور وتصريح مصور للرئيس المنتخب طارق العثماني..، واقعة ستدفع هيئات نقابية إلى إصدار بيانات شديدة اللهجة، ومراسلة عامل الإقليم، بخصوص الواقعة التي وُصِفت بفاصل آخر جديد، من فصول إهانة وتحقير الصحفيين والمراسلين، مع سبق الإصرار والترصد.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.