الصويرة.. تفويت مدرسة عمومية للقطاع الخاص يدفع النقابات إلى الإحتجاج

Fb img 1631790733323

كاب24 – سعيد أحتوش:

دعت سبع هيئات نقابية تعليمية بإقليم الصويرة، في بيان مشترك لها، عن عزمها تنظيم وقفة آحتجاجية صباح يوم غد الجمعة 17 شتنبر 2021 أمام مقر مؤسسة التفتح الفني والأدبي والتي كانت تحمل في السابق إسم المدرسة الحسنية الثانية، وذلك تنديدا وآحتجاجا منها، على تفويت المؤسسة المذكورة، لصالح مؤسسة تعليمية فرنسية خاصة، وهو ما وصفته النقابات السبع، بالإجهاز على المدرسة العمومية، وبالجريمة النكراء المرتكَبة في حقها، ونددت بعرض المؤسسات العمومية، في المزاد العلني، ووضعها رهن إشارة جشع الخواص “اللوبي المحلي والأجنبي”، حيث أعربت الهيئات النقابية المنتفضة، عن رفضها التام لقرار تفويت المؤسسة السالفة الذكر، مطالبة الوزارة الوصية، بالتراجع الفوري على القرار هذا، معلنة في الوقت نفسه، عن تضامنها المطلق واللامشروط، مع ما وصفتهم بضحايا قرار التفويت التعسفي بحسب وصفها، من تلامذة وأطر تربوية وإدارية، كما أعربت الهيئات النقابية الغاضبة، عن عزمها مراسلة جميع الهيئات النقابية والحقوقية، وجميع الجهات الوصية والمرتبطة بقطاع التربية الوطنية، من أجل تحمل مسؤوليتها التاريخية، أمام “هذا التفويت الإجرامي”، بحسب تعبيرها، داعية في ختام بيانها، إلى خلق جبهة إقليمية موسعة، للدفاع عن المدرسة العمومية.

وجدير بالذكر، أن مؤسسة التفتح الفني والأدبي، تعتبر قيمة مضافة تساهم في الإرتقاء بقطاع التعليم، ودعامة مؤسساتية للتنشيط المدرسي والحياة المدرسية، وتعتبر فضاء للإبداع وصقل مواهب التلاميذ، وإبراز طاقتهم الإبداعية، وتندرج ضمن تنزيل التدابير ذات الأولوية للرؤية الإستراتيجية لوزارة التربية الوطنية 2015 / 2030 حيث آحتضنت المدرسة الحسنية الثانية هذا المشروع، لتشهد مؤسسة التفتح الفني والأدبي مند ما يقارب العامين، مجموعة من الورشات واللقاءات المختلفة والمتنوعة، قبل أن يصعق الجميع بخبر نزل كقطعة ثلج باردة على الجميع، ألا وهو تبخر ونسف المؤسسة المذكورة.

 

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.