مفاجئة في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.. ما قصة تعيين جورج قرداحى؟!

لقرداحي جورج

كاب24تيفي:

أعلن صباح اليوم الجمعة، عن المرسوم الرئاسي بتسمية نجيب ميقاتي رئيسا للوزراء، وتعيين عبد الله أبو حبيب وزيرا للخارجية ويوسف خليل وزيرا للمالية.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء اللبناني، القاضي محمود مكية،في بث مباشر من قصر الرئاسة اللبنانية في ” بعبدا ” أنه بناء على الدستور اللبناني صدر المرسوم الرئاسي الذي جاء في تعيين، نجيب ميقاتي رئيسا للحومة اللبنانية الجديدة والتي تتضمن: سعادة الشامي نائبا لرئيس الوزراء، عبد الله أبو حبيب وزيرا للخارية، جورج قرداحي وزيرا للإعلام، أمين سلام وزيرا للاقتصاد والتجارة، عباس الحلبي وزيرا لتربية والتعليم العالي، ويوسف خليل وزير للمالية في لبنان​​​.

هذا وتم تعيين ‏بسام مولوي وزيراً للداخلية والبلديات، و‏يوسف خليل وزيراً للمالية، عبدالله أبو حبيب وزيراً للخارجية والمغتربين، ‏وليد فياض وزيراً للطاقة والمياه، ‏جوني قرم وزيراً للاتصالات، ‏عباس حلبي وزيراً للتربية والتعليم العالي.

في هذه التشكيلة الحكومية اللبنانية، شغل الرأي العام العربي واللبناني تحديدا، أبرز تعيين وهو الإعلامي ” جورج قرداحي ” الذي عُرف ببرنامج من سيربح المليون للعالم العربي بأكمله، ولكن ما قصة جورج قرداحي مع وزارة الإعلام اللبنانية ؟

في الطائرة التي كانت تنقله من مدينة لشبونة (عاصمة البرتغال) إلى دبي، تبلغ جورج قرداحي عام 1950 خبر تعيينه وزيراً للإعلام. وفي 2021 بعد الإنتهاء من إحتفال جورج قرداحي ومجموعة نجوم وإعلاميين بالعيد الـ 30 عاماً لتأسيس قناة mbc في لشبونة، وصله خبر تعيينه وزيراً في الحكومة الجديدة التي يرأسها نجيب ميقاتي، الفارق بين المرتين كبيرا جدا ولكن ماذا حدث فيهما.

لم يصدق بعضهم خبر إضافة صفة الوزير إلى الاعلامي المعروف، لأنه بداية إنتشر خبر تعيين قرداحي وزيراً للسياحة، قبل أن يصحح الخطأ بأنه وزير للإعلام.

لم يكن قرداحي على علم بولادة الحكومة، بحكم تواجده خارج بيروت، لكن خدمة إتصال الـ “واتس أب” المتوقفة في الامارات، منعته من الاجابة على هاتفه.

ثم يعود قرداحي بعد دقائق ويجيب “أنا حالياً في دبي بعد إنتهاء إحتفالية mbc” ثم يغيب مجدداً عن السمع لإنشغاله بالرد على هاتفه، ثم يعلم أنه أصبح وزيرا للاعلام

لم تكن السياسة بعيدة يوماً عن طموح قرداحي ففي عام 2013 أعلن ترشّحه للانتخابات النيابية عن منطقة كسروان، قبل أن ينسحب منها بسبب القانون الانتخابي. يومها، فجر قرداحي غضبه على السياسة، وقال إنّه ليس موافقاً على التحالفات السياسية القائمة، لأنها ضحك على الشعب.

” أنا غاضب وعاتب وخائب الظنّ بالمواضيع السياسية والانتخابات النيابية” هذه العبارات مر عليها ثمانية أعوام، قبل أن يحقق قرداحي طموحه السياسي وهذه المرة ليس في مقعد نيابي بل كرسي وزارة وهي “وزارة الاعلام”.

لم تكن رحلة قرداحي مع الاعلام سهلة، بل رحلة طويلة وشاقة.

مع بداية الحرب السورية، أُقصي قرداحي من عمله في قناة mbc بعدما قال “الثورة السورية مؤامرة مفضوحة تستهدف أمن البلاد واستقرارها ونهضتها”، يومها غضب منه السعوديين، فتنقّل بين أبو ظبي و osn الاماراتيين حيث قدم مواسم عدة من البرنامج الاجتماعي “المسامح كريم”.

ولكن رغم كل هذا، بقي “من سيربح المليون” الأبرز في مسيرته الاعلامية،مع هدوء وطأة الحرب السورية، عاد المقدم إلى أحضان الخليج حيث تلقى عروضاً من قنوات عدة أبرزها من قناة “مود” التي كان يستعد لإفتتاحها رئيس هيئة الترفيه في السعودية ترك آل الشيخ، ولكن الشاشة لم تبصر النور، قبل أن يعود قرداحي إلى حضن منزله الاول mbc ويمدّ الجسور مجدداً مع الشبكة.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.