الجيش الفرنسي يباشر أول عملية إجلاء لمواطنيه من العاصمة الأفغانية كابول مساء الاثنين

كاب24 تيفي – وكالات:

أشارت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي إلى أن أول عملية إجلاء جوي من كابول ينظّمها الجيش الفرنسي بين العاصمة الأفغانية التي سقطت في أيدي حركة طالبان الأحد وقاعدته في الإمارات، مرتقبة “بحلول مساء الاثنين”.

أفادت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي بأن أول عملية إجلاء جوي من كابول ينظّمها الجيش الفرنسي بين العاصمة الأفغانية التي سقطت بأيدي حركة طالبان الأحد وقاعدته في الإمارات، مرتقبة “بحلول مساء الاثنين”.

وأوضحت الوزيرة عبر إذاعة “فرانس أنفو”: “نخطط لإجراء أول عملية بحلول مساء الاثنين”، مشيرة إلى أن هناك “عشرات” الفرنسيين الذين ينبغي إجلاؤهم وكذلك “أشخاص تحت حمايتنا”.

وقالت “لقد نظّمنا في قاعدتنا في الإمارات العربية المتحدة ظروف استقبال أول من سيتمّ إجلاؤهم، سواء كانوا رعايا فرنسيين لا يزالون في كابول، أو أشخاصا تحت حمايتنا سنقوم بإجلائهم”.

وأضافت أن القاعدة الفرنسية في الإمارات “ستُستخدم كمركز عسكري لتأمين رحلات ذهابا وإيابا بين أبوظبي وكابول وبعدها الترحيل إلى فرنسا”.

وأشارت الوزيرة إلى أنه من بين عشرات الفرنسيين الذين ينبغي إجلاؤهم هناك أفراد الطاقم الدبلوماسي.

وأكدت أن أولوية فرنسا هي “إجلاء رعاياها، إجلاء الموظفين (الأفغان) الذين قدّموا خدمات أساسية لبلدنا عبر مساعدتنا بشكل يومي ومن جهة أخرى بذل قصارى الجهود لحماية أشخاص دافعوا عن الحقوق، حقوق الإنسان، صحافيين وفنانين، كل الذين التزموا بهذه القيم التي نواصل الدفاع عنها في كافة أنحاء العالم”.

تُستخدم في عملية الإجلاء العسكرية التي أُطلقت عليها تسمية “أباغان”، خصوصا طائرتا نقل تابعتان لسلاح الجوّ من طراز “سي 130” و”أ 400 إم”، أقلعتا مساء الأحد وصباح الاثنين من فرنسا إلى الإمارات.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.